masr today

اهلي وزمالك والكل خسران

مرت اربع سنوات عجاف علي مصر خسرت فيها الاف الارواح وتحولت الي دوله من دول العالم الثالث بحق يقتل فيها الناس علي الهويه وبدم بارد وانقسم الشعب لفريقين واحد اهلي اقصد مع الجيش والاخر زمالك ديما خاسر مع الاخوان واصبحت اي كلمه حق او نصيحه لا تمشي مع مزاج الحاكم خيانه وعماله وارهاب منذ حوالي 8 اشهر لم اكتب او اعلق علي الوضع السياسي المزري ولكن ان يقتل عشرات الشباب لا بسبب سوي انهم لا يملكون تذكره دخول الملعب ويرقص الاعلام الفاجر ويروج انهم الاخوان الي هنا ويجب ان تكون لكل حر وشريف في هذه البلد وقفه لقد اثبت الجميع فشلهم اخوان جيش احزاب شباب واهم اسباب الفشل ان كل طرف يريد ان يستقتب البلد ناحيته وينحي الاخرين واصبح الشباب من قام بالثوره محبط وعرضه للسجن او الانتحار اذا لم نفق جميعا وندرك انها ليست لعبه وليس اهلي وزمالك سينزل بنا غضب الله واذا اردت ان تري بلاد رفعت منها يد الرحمه الالهيه انظر حولك واتعظ كفانا دم وفشل ولنتحد والا فهيه الحرب الاهليه كما في سوريا

اهلي وزمالك الاثنين خسرانين

993 total views, 2 views today

Schreib einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind markiert *