Internet 025

الضائعون في النت

للاسف قد ضل منا الكثير في غابه الانترنت و كثر الضائعون في النت

لم نكن مستعدين لا ثقافيا او حضاريا لهذا الوحش المسمي ورلد ويت ويب او الشبكه العنكبوتيه الكونيه وكما العنكبوت استطاعوا صيدنا مثل الفراشات الباحثه عن الطعام والتصق منا الكثيرون في حبال الشبكه العملاقه

ان معظم من الحد من الشباب والكبار في هذا الجيل يدين بفضل الحاده للنت والكثير اصيب بالاكتئاب وتاه بين ازرار الكيبورد

المضحك المبكي ان رساله التحذير هذه تاتيكم عبر الانترنت لم يعد في الامكان ان نتواصل وجها لوجه واصبح في بعض العائلات الحديث عبر الشات والميل هو وسيله التخاطب الوحيده ثم زاد الطين بله الموبيل وصار كل فرد حتي بواب العماره يحمل موبيل

نعيش في عالم وهمي افتراضي يعطيك الاحساس انك تملك المعلومه وانك حر وانك مهم وان لك تاثير هنا او هناك

لكن لما اكتب تلك السطور

لاني الاحظ ان خطر الالحاد والتملص من عادتنا وتقاليدنا واخلاقنا وحتي ما يميزنا عن غيرنا وحاله الاخصاء الفكري الغريبه وجلد الذات وتقديس الغرب انتقلت من الشباب المراهق الصغير لكبار السن البالغين العاقلين

وصار منا من يردد اننا نتبع كعبه زحل واننا نعبد عشتار واله القمر وان اصل الاسلام اتي مع سلمان الفارسي من ايران الماجوسيه

واصبح المسلم بدل ان يكون عون لاخيه المسلم سببا في الحاد اخيه المسلم ونشر شبهات المستشرقين والمبشرين

وصرنا نردد لا للاحاديث والقران وكفي ويمر علي مردد تلك الكلمات شهور فيشكك حتي في القران نفسه واتخذ الكثيرون اهؤاءهم اله من دون الله

كاتب تلك السطور غير معصوم بل وقع مثل الكثيرون في اول الامر في شباك نظريه المؤمره هذا المخدر الفكري القوي

واحتاج الامر الكثير من البحث والقراءه للتوصل انه هناك مؤامره وراء نظريه المؤامره وانهم يستخدمون عقولنا للقضاء علينا او علي الاقل سجن ملكات فكرنا وراء جدران قويه عتيده عاليه من الخوف والرهبه وقله الحيله امام هؤلاء المسيطرون الملاعين المرتبطون بالشيطان والكائنات الفضائيه

وصرنا نتقبل كل شئ حتي اكثر الافكار حمقا فهناك من يؤمن الان بالكائنات الفضائيه الزرقاء والدراكونين والنيبيروا انهم يستخدمون كل حيل علم النفس وعلم الكلام وكيفيه عمل المخ والذاكره في السيطره علينا

المخ به عيب خطير وهو سر عبقريته انه نهم لكل ما هو جديد ويمل بسرعه كل ما هو قديم فانت اذا دخلت بيتك لن تشعر باي تغير يذكر لكن ان قامت مثلا زوجتك بنقل مكان كرسيك المفضل او توضيب فوضي مكتبك فسيستيقظ عقلك من ثباته حتي يتفهم هطا التغير في الروتين اليومي

وهم يفعل نفس الشئ

الله هو اله القمر او الكعبه هي كعبه زحل او محمد لم يكن موجود وان الامويين صنعوا اسطورته وان القران اصله توراتي او ماجوسي او حتي فضائي

المهم تغير الروتين الفكري واعظاء معلومه جديده غير معقوله لكن معروضه بطريقه منطقيه وباسلوب تعليمي صحيح

ولن يمر الكثير من الوقت وتحد حولك الكثير من الانبياء لهذا الدين الجديد وينسل هو ومن تبعه من الدين ويحتقر اهله وناسه ويمجد الغرب

وهذه هي الحرب النفسيه الحقيقه ولقد كسبوها وهذا ليس جزء من نظريه المؤامره هذه حقيقه مؤلمه في المرات القادمه ساكون اكثر تحديدا واجيب علي الكثير من الشبهات والاوهام في عقول البعض

وسلاحي هو عون من الله وخبره اكثر من 10 سنوات في الرد علي شبهات مبشرين البال توك وخبره طويله في مناظره الملحدين من حولي في المانيا

ندعوا الله ان يكون كلامي خفيف علي من امن بزحل وعشتار والرماديين والزواحف واعط لنفسك فرصه ان تسمع علي وعسي ان تعود او تتعرف علي كيفيه خلطهم الكذب بالحقيقه  ومن هم وماذا يريدون

الضائعون في النت

1,694 total views, 2 views today

Schreib einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind markiert *