bohemian_grove

ارجوكم لا تدمروا الثوابت ولا تقتلعوا الجذور فانتم لا تمتلكون البديل

ارجوكم لا تدمروا الثوابت ولا تقتلعوا الجذور فانتم لا تمتلكون البديل

هو صحيح عنوان طويل لكنه يحمل في طياته الخطر الذي يحيق بنا نحن العرب للاسف اصبح النت مصدر لانبهار الناس وخاصه ويكيبديا واليوتيوب والقناوات الوثائقيه
في الدش او التلفزيون المدفوع الثمن
ونشط فينا من يترجم عن حسن نيه او لانه من الجويم اي عبيد اليهود مدفوعي الاجر
الان الهجمه علي كل ثوابت الامه علي الحديث علي الفقه علي الشريعه علي الاخلاق وحتي علي القران وعلي الانجيل
ولقد تمت الخدعه بدهاء
مسلمين قادمين من الهند علي راسهم الشيخ ديدات سامحه الله بكتابه الشهير خمسين الف خطاء في الانجيل
اتذكر جيدا عندما وقع في يدي الكتاب فالتهمته في يوم واحد وجلست علي الطاوله لتناول الغذاء مع اسرتي وقلت تخيلوا في خمسين الف خطاء في الانجيل فكان رد فعل ابي انه نهرني وقال اسكوت
تعجبت فانا لدي الدليل وقلت اجبلك الكتاب تقراءه بنفسك
فقال بس اسكت وكمل اكلك ملكش دعوه بدين غيرك خليك في دينك انت
يومها لم افهم ابي الذي يميل للتصوف بعض الشئ لم اكن اعرف انه لا يرغب ان ادس العنصريه الدينيه في اخواتي الصغار
ولكن في مجتمعاتنا قد دست وزاع صيت الشيخ ديدات سامحه الله وكانت موضه التسعينات شرائطه وكتبه ونسينا اننا مسلمين والدين يدرس بصحيحه لا بقذف الاخرين ولم يطل الوقت وقامت الكتيسه بالرد عبر النت والقس المشلوح زكريا بطرس ووقعنا كلنا في الفخ وصار تمام التدين عند الطرفين هو سب الاخر وكلانا فقد اعز ما يملك قربه من الله وصلته الطيبه بجاره الطيب نعم نبتسم في وشوش بعض لكن الكره قد انزرع
الفائز الوحيد من تشكيك المسلم في دين المسيحي وتشكيك المسيحي في دين المسلم هو من ينشر الالحاد بين الطرفين
ثم هبت علينا زعابيب المؤامره الكبري ومن يقوم بكشفها ولم نسال انفسنا هو ديقيد ايك او وليم كوبر او اليكس جوزنز جابوا الكلام ده منين ولماذا لم يقتلهم الماسوني الشرير
لانه بمنتهي البساطه هما ابواق اعلاميه للماسونيه
ولقد تفوقنا نحن العرب في نشر اكاذيبهم او المؤامره وراء المؤمره ونشر الخوف والهلع منهم في نفوس الجميع
ثم هل علينا اليوتيوب والفيس وهنا كانت الطامه الكبري ازوتيرك علي غنوصيه علي علاج بالطاقه علي شفاء بالكريستال علي تنميه بشريه حاجه كده سلطه وتاه الجميع بين الطماطم وبين الخيار وكانت مهمه من يتقن الانجليزيه وعاوز يحسس من حوله انه مثقف ان يترجم ويخرب الدنيا اكثر ما هي خربانه
الان يتم الترويج للقران وكفي ولاشياء عجيبه وجعلنا الهنا هوانا واصبحنا كمن يتخطفه الطير
اخي الكريم المترجم اختي الكريمه الناقله اذا انبهرت واذا تشككت ابحث اسئل انقد لا تنقل فانت ربما تفيق وتعود ولكنك لا تدري كم نفس ضلت بمقالك او بما ترجمته
وربنا يتولانا برحمته

778 total views, 1 views today

Schreib einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind markiert *