احببت اربعه من النساء

 

كان لرجل حنوت صغير يبيع به الحلوي واحبه اطفال القريه لذلك
وكان حانوته في بيته الصغير حيث ترقد زوجته المريضه القعيده
وكان يخدمها بمجرد ان تدق الجرس الصغير فيترك كل شئ ويذهب يلبي طلباتها
وعن يمينه تسكن امراءه جميله وحيده عمياء
كانت تملك ايضا جرس تدقه كلما ارادت ان يكون عينيها
وعن يساره امراءه قبيحه طرشاء هو اذنيها وعندها ايضا جرس تدقه عند الاحتياج
اما في البيت المقابل له فكانت جميله الجميلات وملكه النكد والعكننه لا تترك بيتها ابدا برغم جمالها تغضب من اي شئ واذا ذاد الغضب تدق الجرس الرابع فياتي المسكين يروح عنها
وكان له صديق عجوز يجلس امام الحانوت ويتعجب علي حال الرجل
ويحك يا رجل لا تعذب نفسك اذهب لسوق الجواري واشتري جاريه حسناء
تدخل البهجه الي قلبك وتزيل عنك متاعبك واحزانك
فيرد الرجل انا ان اشتريت جسدها فانا لي من قلبها وان هي ادخلت البهجه لقلبي فماذا عن قلبها المسكين دعني وحالي فكل دقه جرس من تلكما النساء هي سر فرحتي
وتمر الايام ويموت العجوز المتعجب من الاجراس وبيقي الرجل وحيدا بلا صديق خادما للاجراس الاربعه
وفي احد ايام الشتاء القارصه اتي طفل لشراء الحلوي فلم يجد باب الحانوت مفتوحا ولم يجد الرجل فعاد حزيننا لبيته
وتبع الطفل اطفال كثيره نادوا علي الرجل ولكنه لم يرد ولم يفتح باب الحانوت ولم يبع لهم الحلوي وساد الجزن قلوب اطفال القريه
ثم بدءت الاجراس الزوجه عطشي تدق الجرس لا زوج لا ماء لا مجيب ودق الجرس الانثي العمياء تبحث عنه ليقراء لها الجريده لكنه لا يقدم اما الطرشاء فتدق علي جرسها بقسوه فهي لا تسمع وتريد من يوضح لها شئ ا بالاشاره
اما جميله الجميلات وملكه النكد والعكننه فجرسها يزداد قسوه وغضبها يزداد غضبا لانه تاخر عليها
وصار اوركستر من ضرب الاجراس من كافه الجهات ولا رجل يجيب ولا ياتي الحبيب
تعجبت النساء الاربعه فالمريضه قامت من فراشها تبحث عنه والعمياء تحثثت طريقها اليه والطرشاء اتت مسرعه خوفا عليه اما جميله الجميلات وملكه العكننات فكانت اخر من تغلب علي خجله واجتمعن في الحانوت الاربعه لاول مره
الرجل مسجي علي ارض الحانوت ميتا وعلي وحهه علامات الفرح
اهي فرحه تخلصه من الاجراس ام فرحه سماعه الاجراس المشتاقه اليه قبل وفاته قد رسمت البسمه علي وجهه لا ندري
جلست السيدات الاربعه وكل واحده تحكي قصتها مع الرجل
وفتحن الحانوت وباعوا الحلوي للاطفال مره اخري حلوي مغلفه بقليل من الطرش والمرض والعمي والعكننه ومغلفه بكثيرا من الحب لصاحب الحانوت

4,661 total views, 10 views today

Schreib einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind markiert *